في اختام فعالياته… مؤتمر قياس يناقش تأثير تصورات المعلم وممارسته على تقويم نواتج التعلّم

العرض

اختتم المركز مساء يوم الخميس 21 صفر 1437هـ أعمال المؤتمر الدولي الثاني “قياس نواتج التعلّم” الذي افتتح يوم الثلاثاء 19 صفر 1437هـ, تحت رعاية وحضور أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود، ومعالي وزير التعليم د. عزام بن محمد الدخيّل، في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الانتركونتننتال بالرياض.

وبدأ اليوم الثالث بمحاضرة قدمها مدير عام المعهد الوطني لقياس نواتج التعلم بولاية إلينوي الأمريكية الدكتور جورج كوه بعنوان “التطوُّر المبني على الشواهد في الولايات المتحدة الأمريكية: الممارسات المعاصرة والدروس المستفادة”.

بعدها بدأت الجلسات المتزامنة، حيث ناقشت الجلسة الأولى التجارب الدولية والمحلية في قياس نواتج التعلّم ترأسها الدكتور علي عسيري، وتحدث فيها كل من : مدير إدارة القياس بالمركز الوطني للقياس والتقويم الدكتور خليل الحربي، ومستشار إدارة القياس بمركز “قياس” يونج لو عن “فاعلية برامج كليات الهندسة في الجامعات السعودية بناءً على نواتج التعلُّم: مقارنة بين النموذج القائم والنموذج المعتمد على القيمة المضافة”، وتحدثت الباحثة فياس كرينكه من مؤسسة ديلاباغ التعليمية بالهند عن “التعلُّم المعتمد على المخ: منهج تعليمي عصبي يُركِّز على نواتج المتعلِّم باتجاه في السلوك نحو التعلُّم”، وتحدثت رئيسة قسم علم النفس التربوي وعلم نفس النمو بجامعة دينبروبتروفيسك الوطنية بأوكرانيا الدكتورة إليونورا نوسينكو عن “مقاربة مبنية على الشخصية في تقويم نوعية التعليم العالي”، كما تحدث المحاضر في الكلية الحكومية لمعلمي الابتدائية بجمهورية باكستان الدكتور زاهد محمود عن ” قضايا الصدق في تقويم نواتج التعلُّم في المسح التربوي ذي التطبيقات الواسعة: فحص تأثير الكتيب في اختبارات بيزا”.

أما في الجلسة المتزامنة الثانية ترأسها الدكتور عبدالله الجغيمان، وناقشت “تطبيقات قياس نواتج التعلّم”، وتحدث فيها كل من: مدير الاختبارات في مركز بيروس في جامعة نبراسكا الأمريكية الدكتور كورت جاسينجر عن ” تقويم مهارات القرن العشرين”، وتحدثت الباحثة أمل القرني من جامعة الأميرة نورة عن ” مستوى تحقق مواصفات خريجة كلية التربية في طالبات الماجستير مسار مخرجات التربية العلمية”، كما تحدث الدكتور عبد الغني علي داود الحتامي الأستاذ المساعد بجامعة الدمام عن “التقويم العادل لفعالية تدريس المعلمين دافع قوي لتحقيق مخرجات التعلّم”، وتحدثت الدكتورة هالة الزبير الإمام من جامعة الملك خالد عن “قياس نواتج التعلّم دراسة حالة مقرري الإحصاء وأخلاقيات المهنة”، وتحدثت المحاضرة في جامعة عفت ترومي آن تايلور عن “استخدام منهج دلفي في البحوث لتحسين نوعية التعليم العام عن طريق اكتشاف العوامل التي تؤثِّر على التحصيل الدراسي”.

أما في الجلسة المتزامنة الثالثة والتي رأستها الدكتورة منى الشيخ وناقشت “قضايا واتجاهات في قياس نواتج التعلّم”، وتحدث فيها كل من: مدير إدارة الاختبارات المهنية بمركز “قياس” الدكتور عبدالله السعدوي والأستاذ فهد السعوي من إدارة البحوث والدراسات بمركز قياس عن “توظيف نتائج اختبارات مخرجات التعلّم تطبيقاً على الاختبارات الهندسية”، ثم تحدثت الدكتورة غادة الشربيني الأستاذ المساعد بجامعة الملك خالد عن ” الممارسات الحالية لقياس مخرجات التعلّم للبرامج الأكاديمية في الجامعات السعودية”، وتحدثت زينب الزايد الباحثة في كلية التربية بجامعة الملك سعود عن “تقويم برنامج التقويم المستمر في المرحلة الابتدائية في ضوء نموذج القرارات المتعددة CIPP”، تلتها الدكتورة مها زكي الأستاذة المساعدة بكلية العلوم الإدارية والمالية بجامعة الطائف، تحدث عن “تحديد ودراسة أهم المتغيرات التي تؤثر على نواتج التعلّم (دراسة تطبيقية على جامعة الطائف)”، ثم تحدثت الدكتورة راضية بنت عبد الرحمن الكشو الأستاذة بالمعهد العالي للدراسات التطبيقية في الإنسانيات بتونس “منهج شامل لقياس نواتج التعلّم”.

وفي المساء بدأت الجلسة الخامسة من اليوم الثالث والتي ترأسها الدكتور محمد الزغيبي، وناقشت التقويم في خدمة التعلّم والتي قدمتها المستشارة في القياس بجامعة نبراسكا الأمريكية الدكتور باربرا بليك، بعدها بدأت الجلسات المتزامنة حيث ترأس الجلسة السادسة الدكتور خالد الخاطر، وناقشت التجارب الدولية والمحلية في قياس نواتج التعلّم، وتحدث فيها كل من مدير إدارة الاختبارات اللغوية بمركز قياس الدكتور عبدالرحمن الشمراني، ومدير إدارة الاختبارات المهنية بمركز قياس الدكتور عبدالله السعدوي، والباحث والمستشار في إدارة القياس بمركز “قياس” ديميتير ديميتروف عن “تحليل معايير المعلمين المهنية بوصفها عوامل كامنة في بيانات التقويم : اختبار اللغة الإنجليزية في المملكة العربية السعودية مثالاً”، بعدها تحدث الأستاذ المساعد في جامعة البنجاب الباكستانية الدكتور محمد عثمان وان حول “تقويم مهارات التوظيف في مناهج برامج الهندسة الكيميائية” , بعدها تحدث الدكتور منصور بن زاهي الأستاذ بجامعة قاصدي مرباحي ورقلة بالجزائر حول ” البناء العاملي لمقياس المهارات القيادية للطالب الجامعي كأحد نواتج التعلم دراسة على عينة من طلبة جامعة ورقلة بالجزائر”، فيما قدم الباحث هاني علي من جامعة الملك سعود تجربة السنة التحضيرية بجامعة الملك سعود في تحسين جودة مخرجات المرحلة الجامعية، بعدها تحدثت الباحثة في جامعة غلاسكو فرح شفيق عن ” تأثير الاختبارات القفية على تحصيل طلاب المدارس”, وقدم الدكتور رأفت عبد الرحمن عميد المعهد العالي للخدمة الاجتماعية التابع لوزارة التعليم العالي بمصر ملف الإنجاز الإلكتروني وقياس عائد التعليم في مؤسسات التعليم العالي.

أما في الجلسة السابعة والتي ترأسها الدكتور رشود الخريف تمحورت حول ” قضايا واتجاهات في قياس نواتج التعلم” , وتحدث فيها كل من : الدكتور إيانس تساوسس الأستاذ المشارك في القياس بجامعة كريت اليونانية عرضاً حول “نواتج التعلم “التيث” يكشفها اختبار المعلمين العام بالتطبيق على الجامعات السعودية”، ثم تحدث جورجيوس سيدريس الأستاذ المشارك في جامعة هارفارد عن ” اختلاف نواتج التعلم في الرياضيات حسب الجامعات التي تخرج منها المختبرون .. دراسة تطبيقية باستخدام نموذج المعادلة الهيكلية المتعددة المستويات”, بعدها قدم آري حوته الأستاذ الجامعي في جامعة جيفاسكيلا دراسته حول “استخدام الإطار الأوروبي المشترك للغات في تقويم التحصيل في اللغة الأجنبية ألأولى والثانية”، أعقبته الدكتورة ناجية عبدالله معان مدرسة علوم المعلومات بالمغرب والتي تحدثت حول “كيف تؤثر تصوُّرات الأستاذ وممارساته على تقويم نواتج التعلُّم”، بعدها تحدث العميد المساعد للقياس الأكاديمي في الأكاديمية العسكرية الأمريكية توماس بول جاد عن “القرارات الأخلاقية النواتج والتقويم.

وفي الجلسة الختامية في اليوم الأخير والتي ترأسها نائب رئيس مركز “قياس” لقطاع العمليات الدكتور عبدالسلام الشقير تمحورت حول “قضايا واتجاهات في قياس نواتج التعلم” والتي تحدث فيها كل من : المدير المساعد للمعهد الوطني لقياس نواتج التعلم بولاية إلينوي الأمريكية الدكتورة ناتاشا يانوسكى عن دراستها بعنوان “كيف نجعل الضمني صريحاً وعن الشفافية وتصميم التقويم”، بعدها تحدث الأستاذ أسامة سيد أحمد علي من هيئة الاختبارات التعليمية بجمهورية مصر حول ” القيمة القياسية” السيكومترية” للمهمات المبنية على الطروحات المتعدِّدة في قياس نواتج التعلُّم”، كما قدم الدكتور مصطفى إسماعيل الأستاذ المساعد في جامعة الأمير سلطان عرضاً لتطبيقات لقياس مباشر لنواتج التعلُّم في البرامج الجامعية لكليات الهندسة، أعقبه المحاضر في كلية الشهادة الحكومية بجمهورية باكستان عقيل أحمد متحدثاً عن “البحث في تطبيقات القياس لدى معلمي المرحلتين الأساسية والثانوية في إقليم البنجاب في دولة باكستان”، وقدم الدكتور محمود الحفناوي الأستاذ المساعد بعمادة التعلم الإلكتروني بجامعة الطائف عن “معايير قياس وتقويم نواتج التعلم ببرامج التعلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد في التعليم العالي”، ثم تحدث الدكتور عبدالكريم بن مصطفى الأستاذ الجامعي في جامعة أبوبكر بلقايد الجزائرية عن معايير نواتج التعلم في ظل تبني المنظومة التربوية الجزائرية لاستراتيجية المقاربة بالكفاءات.

 

ختام فعاليات المؤتمر الدولي الثاني 1 ختام فعاليات المؤتمر الدولي الثاني 2 ختام فعاليات المؤتمر الدولي الثاني

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
Share: Pinterest
Sponsors

MOE SABQ KAU TABUK PNU KFU BU IMAMU YU QU Intercontinental ALRIYADH STC AALITV
Web Design MymensinghPremium WordPress ThemesWeb Development

“قياس” يُتَوج الفائزين بجائزة التميز بفروعها الثلاث خلال افتتاح المؤتمر الدولي الثاني

images (1)يُتَوّج المركز الوطني للقياس والتقويم خلال افتتاح المؤتمر الدولي الثاني للقياس والتقويم، الذي سيقام في 19 صفر 1437هـ، بقاعة الملك فيصل في فندق الانتركونتننتال بالرياض، الفائزين بجائزة قياس للتميز بفروعها الثلاث، اقرأ المزيد

قياس» يُتوِّج الفائزين بجائزة التميّز في افتتاح «المؤتمر الدولي الثاني»

new-logoيُتَوّج المركز الوطني للقياس والتقويم خلال افتتاح المؤتمر الدولي الثاني للقياس والتقويم، الذي سيقام في 19 صفر المقبل، بقاعة الملك فيصل في فندق الإنتركونتننتال بالرياض، الفائزين بجائزة «قياس» للتميز بفروعها الثلاثة، برعاية وزير التعليم العالي الدكتور عزام الدخيل. اقرأ المزيد

خلال حفل افتتاح المؤتمر الدولي الثاني..تتويج الفائزين بجائزة “قياس” للتميز بفروعها الثلاث

77flDvr6يُتَوّج المركز الوطني للقياس والتقويم الفائزين بجائزة قياس للتميز بفروعها الثلاث, وذلك خلال افتتاح المؤتمر الدولي الثاني للقياس اقراأ المزيد